• وافي الثقفي

سألتحق هذه السنة بالجامعة، تخصص لغة انجليزية، وأريد أن أكون مترجمًا في المستقبل، بماذا تنصحني؟


س/ سألتحق هذه السنة بالجامعة، تخصص لغة انجليزية، وأريد أن أكون مترجمًا في المستقبل، بماذا تنصحني؟

يبدو لي أن سائلًا كهذا ثاقبُ الفكر ناظرٌ في العواقب، وسؤاله هذا تخطيط للمستقبل، وأرى له مستقبلًا زاهرًا يلوح في الأفق، فإليك بعض النصائح؛ ضعها نصب عينيك:

  • ليس ثمة شيء تتعلمه من اللغة دون فائدة، احرص على حفظ كل مفردة وفهم كل أسلوب واتقان كل شيء يقع بين يديك.

  • كل ما تتعلمه أثناء دراستك ستجد نفعه - في الترجمة - بعد تخرجك.

  • على قدرك اجتهادك وكدّك في سنوات الدراسة ستكون راحتك حين تدخل عالم الترجمة.

  • بدءًا، لا تُشغل نفسك كثيرًا بالترجمة، اجعل كل جهدك منصبًا على تعلم اللغة وإتقانها. فإن فعلت، فإن في الواقع تُعِدّ نفسك اعدادًا جيدًا للترجمة.

  • كن قارئًا نهِمًا، واحرص على كتب التراث العربي (كليلة ودمنة - لابن المقفع) و(البيان والتبيين، الحيوان، البخلاء - للجاحظ) وكتب كبار الكتاب في العصر الحديث (العقاد، المنفلوطي، الرفاعي، العشماوي) وغيرهم. ولتكن قراءتك لهذه الكتب قراءة من يتأنى ويقف على أساليبهم وطرائقهم في استعمال المفردات والتراكيب، وابدأ بالتقليد حتى تكون كالواحد منهم، فتخرج مترجمًا كاتبًا متنوع الأساليب تتخذ بعدها أسلوبك الخاص.

  • احرص على إتقان النحو العربي مدة دراستك.

  • كل هذا حقيقةً يعدك اعدادًا جيدًا لتدخل عالم الترجمة بقوة.

  • ولتعلم أن من دخل عالم الترجمة يود لو يجد من الوقت ما يجعله يقوم بذلك كله، لكن أنّى له، فلم يعد يجد من الوقت ما يسعفه لكل ذلك. ولو أن أحدًا يشتري الوقت بأغلى الأثمان لكان المترجم.




278 عرض0 تعليق